خطاب مركز العدالة الموجه للملك حول القتل في القطيف

 

التاريخ: 29/11/1433 هـ

الموافق: 14/10/2012 م

خادم الحرمين الشريفين / الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود    
            رئيس مجلس الوزراء     حفظه الله تعالى    

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

     بمزيد من القلق والأسى تتواصل تباعا أخبار استخدام قوات الأمن للقوة المفرطة في مختلف أنحاء محافظة القطيف وداخل أحياءها المكتظة بالمارة من مواطنين ومقيمين في محاولتها القبض على المطلوبين لديها. وبصفتنا مركز حقوقي أهلي يتابع هذه الأحداث عن قرب لذا وجب علينا اطلاعكم يا خادم الحرمين على مجريات الأمور مؤخرا وما يستتبعها من استخفاف بأرواح الآمنين ومن تجاوزات مستمرة جراء استخدام العنف المسلح من قبل قوات الأمن.

هنالك مجموعة من المطلوبين الذين نشرت أسماؤهم من قبل وزارة الداخلية ضمن قائمة أطلق عليها قائمة الـ 23 بتاريخ 8/2/1433هـ لمشاركتهم في مسيرات جرت في محافظة القطيف. سلم بعض المطلوبين انفسه لأجهزة الأمن وبقي مجموعة اخرى لم يسلموا أنفسهم لقناعتهم بأن أجهزة الأمن لن تكون منصفة معهم في التحقيق أو التدقيق في التهم المنسوبة إليهم بناء على تجارب من سبقهم بتسليم نفسه او القبض عليه.

اتخذت قوات الأمن ممثلة في قوات الطوارئ والمهمات والواجبات الخاصة، إجراءات تعسفية لإلقاء القبض على بعض هؤلاء المطلوبين بلغت حد الهجوم المسلح، مما أدى إلى سقوط احدهم قتيل و اصابة اثنين اخرين بجروح و سقوط ضحايا أبرياء من المواطنين والمقيمين في هذه الحملات دون أن يكون لهم علاقة بموضوع المطلوبين سوى تواجدهم بالصدفة قريبين من نفس المكان حين إطلاق النار العشوائي والكثيف في الاحياء السكنية والشوارع العامة .

ولاعتقادنا بأن مثل هذه الإجراءات العنيفة غير مبررة وإن نظام المرافعات ونظام الإجراءات الجزائية حددا طرق استدعاء المتهمين وأساليب القبض عليهم والتي بإمكان الجهات المختصة اتباعها. فالاستخدام الخاطئ والسيئ للعنف المسلح من قبل رجال الامن ادى الى الاستخفاف بأرواح الناس واوقع الضرر بأمن وسلامة المجتمع وعرض الأبرياء من المارة إلى مخاطر الإصابة والوفاة وإتلاف للممتلكات.

نتقدم لكم يا خادم الحرمين الشريفين بالمطالبة:
1. توجيه وإلزام الأجهزة الأمنية المختلفة بمراعاة الضوابط النظامية والأخلاقية والالتزام بها عند محاولة القبض على أي مطلوب.
2. فتح ملف للتحقيق في القضايا التي تم فيها استخدام السلاح و نتج عنها قتل او جرح اشخاص، ومحاسبة رجال الامن المتجاوزين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الامين العام

صادق ياسين الرمضان

اضف هذا الموضوع الى: